الأربعاء, نوفمبر 30, 2022
الرئيسيةآخر الأخبارضمن مشروع "يلا نشوف فيلم!" ملتقى اعلاميات الجنوب يعرض فيلم "...

ضمن مشروع “يلا نشوف فيلم!” ملتقى اعلاميات الجنوب يعرض فيلم ” سامية” قصة أمل وشموخ

ملتقى اعلاميات الجنوب

عرض ملتقى اعلاميات الجنوب فيلم “سامية” للمخرجة محاسن ناصر الدين، وهو واحد من سلسة أفلام يعرضها الملتقى ضمن أنشطة مشروع ” يلا نشوف فيلم!” مشروع شراكة ثقافية _ مجتمعية تديره مؤسسة شاشات سينما المرأة، بالشراكة مع ” جمعية الخريجات الجامعيات بغزة، وجمعية عباد الشمس لحقوق الإنسان والبيئة”، بدعم رئيس من الاتحاد الأوربي ضمن مشروع ” تعزيز المواطنة والحوكمة في فلسطين” وبتمويل مساند من مؤسسة (CFD)السويسرية وممثلية جمهورية بولندا في فلسطين.

حيث تناولت المخرجة المقدسية قصة نجاح حقيقية لامرأة مقدسية فلسطينية عاشت رحلة كفاح وتضحية على المستوى الشخصي، ودورها النضالي أيضًا فيما يتعلق بصور معاناة المقدسيين الفلسطينيين.

وقدمت ميسرة العرض هبة عزاره شرحا قصيرا عن الأفلام متحدثة حول فيلم “سامية” الذي يتناول قصة السيدة المُناضلة، والمُكافحة، والمُربية سامية بركات فما “هي إلا مثالاً للمرأة الفلسطينية المستمرة في تحقيق أهدافها التي تزيد من ارتباطها بمجتمعها، وإيمانها بقضيتها ووطنها حيث شكلت هذه الشخصية حافزًا كبيرًا لجمهور النساء الذين شاهدوا الفيلم بكل معاني التأييد لها.

 ويدور الفيلم حول رحلة سامية بين مدينتي القدس وأريحا وتشاركنا مسيرتها الشخصية والمهنية في مجال التعليم والحياة، كما يوضح الفيلم كيف عايشت سامية حروب المنطقة وانتفاضتيها، وفاوضت المجتمع للدفاع عن حق الفتيات في التعليم ومازالت تتحدى المحتل للدفاع عن حق المعلم الفلسطيني في الحياة والمعيشة في مدينة القدس والحفاظ على جذورها فيها.

 

 وحضر العرض جمع كبير من الاعلاميات والإعلاميين ومؤسسات مجتمع مدني، الذين أثروا النقاش بعد عرض قضية الفيلم وأثنوا على شخصية ساميه في الفيلم وأبدوا آرائهم وانتقاداتهم حول الفيلم وطريقة سرده واخراجه وتصويره، كما ناقشوا قضية تعليم المرأة وأهمية دورها في المجتمع الفلسطيني خلال الدائرة في فلسطين بشكل عام والقدس بشكل خاص.

 

سامية شكلت حافزًا قوياً للنساء الغزيات للحديث عن حياتهن المليئة بالعنف والاضطهاد من قبل المجتمع الذكوري الذي يعيق تحقيق أحلامهن كما كان أيضًا دافعًا قويًا لهم للبدء بخطوات جديدة نحو التغيير حيث أكدن على انبعاث الأمل والتحدي والصمود لمُواجهة كل أشكال العنف المبني على النوع الاجتماعي ليشكلوا بذلك صمام الأمان لأطفالهن الذين يتعرضون بشكلٍ يومي لانتهاكات لحقوقهم ولا سيما الفتيات منهم.

ويعتبر فيلم سامية الفيلم الحادي عشر الذي يعرض من خلال ملتقى اعلاميات الجنوب ضمن برنامج المنح الصغيرة من قبل مؤسسة شاشات سينما المرأة لتنفيذ عرض 20 فيلم على مدار العام.

وتبحث الأفلام المشاركة في مشروع “يلا نشوف فيلم!” عدد من القضايا المجتمعية، بطريقة إبداعية نسوية ومطالبتها بحقوقها كما تطالب بإنهاء الانقسام، ويستهدف المشروع جمهور واسع وفئات مجتمعية مختلفة في الضفة الغربية، وقطاع غزة، والقدس وضواحيها، ويسعى من خلال ذلك إلى تطوير قدرة الفئات المجتمعية على النقاش، والتفاعل المتبادل، وذلك بهدف تعزيز حرية الرأي والتعبير، والتسامح، والسلم، والمسئولية المجتمعية، وتماسك النسيج الاجتماعي، وبشكل يجعل هذه الفئات قادرة على المساهمة الفعالة في بناء مجتمع ديمقراطي يحترم التنوع، وحقوق الانسان، ويشارك بفعالية في تحديد أولويات التنمية على أرض الواقع.  

وأبدت احدى المشاركات اعجابها بالفيلم معتبرة شخصية ” سامية” قدوة لكل النساء الفلسطينيات اللاتي يعشن في المدن المحتلة.

كما أثنى مشارك اخر على القضية التي تناولها الفيلم وعلى التسلسل الزمني في طريقة سرد سامية للأحداث مؤكدا على أهمية تناول القضايا المجتمعية وتسليط الضوء عليها من خلال السينما الفلسطينية.

بدورها عبرت مشاركه عن سعادتها لمشاهدة فيلم “ساميه” الذي نقلها وبحسب وصفها إلى مدينة القدس لتتعرف على أهلها وعاداتهم وتاريخهم وشوارع القدس والصعوبات التي تواجهها النساء فيها.

فيما رأي مشارك اخر أن فيلم “سامية” شكل انعكاسا لحياة المرأة الفلسطينية بكل جوانبها، حيث سلط الفيلم الضوء على طبيعة الحياة الفلسطينية في المدن المحتلة بشكل عام وحياة المرأة الفلسطينية على وجه الخصوص وكيف اختلفت نظرة المجتمع للمرأة عبر السنوات المختلفة.

كما قال مشارك أن تركيز الفيلم على فكرة تعليم المرأة وتوضيح أهمية تعليمها للمجتمع الفلسطيني يعتبر مهم جدا كي مطالبا، مطالبا بالمزيد من تلك الأفلام التي تهدف تطوير المجتمع وثقفيه في القضايا المختلفة.

واوصى المشاركون في العرض على ضرورة عرض كهذه الأفلام على أوسع نطاق لنشر الوعي المجتمعي بالقضايا الهامة التي تمس شرائح واسعه من المجتمع الفلسطيني، كما أوصى الحضور بضرورة العمل على انتاج أفلام تكرس مفهوم المواطنة لدى الفلسطينيين.

 

 

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -
Google search engine

الأكثر شهرة

احدث التعليقات